January 30, 2005

ونسة غُـنا وأشعار

Posted in حياتي at 11:22 am by عمر مصطفى

لأنهم كانوا هناك، لأني لم أكن وحيداً.. لأنهم صدقوني ومنحوا لما أسميه شعراً شرعية ما، لأنهم جعلوا أنغام عودي المتواضعة ذات طعم وإيقاع أحبهم الآن أكثر..
في نقابة الصحفيين، يوم 29 يناير كنت على مسرح واحد مع الشاعر والفنان الجميل “ناصر النوبي”، الوالد الفنان الرائع “أحمد مصطفى”، نورا الخجولة ذات الصوت الشجاع، ونيفين الاكتشاف الإنساني والفني المهم جداً.. ورانيا رفعت “شكراً على كل حاجة”
لقد تبادلنا الأدوار على تلك الميكروفونات القليلة، وتبادلنا الشعور بالنشوة بعد كل تصفيقة أو آهة من الجمهور الجميل الحاضر.. أهلنا وأصدقائنا وحبايبنا (وهنا تتراجع الأسماء)
لم يكن كل من أحلم بوجودهم موجودون هناك، لكن البركة في اللي جه، شكراً لهم جميعاً من كل قلبي، من أتى ومن أراد ولم يستطع، ولكل من كان سبباً في وجودي هناك من يوم ولادتي للنهاردة.. بتونس بيكو
http://www.ofoto.com/I.jsp?c=fuhdh4a.19qr8uyq&x=0&y=epxjxv

January 18, 2005

مش باعنيه بالضرورة

Posted in موزونٌ مُقـــفـّى at 10:34 am by عمر مصطفى

مش باعنيه بالضرورة

أوتوبيس رهيب
وشارع مستحيل يفهم
اننا ماشيين

في الإشارة
مينفعش تغمضي عنيكي
لكن إيديكي
ممكن تشاور للجنون
“استنى”
وانتي وحظك
———————

نفس الطريق ذاته
ذات الطريق نفسه
اتنفسوا وماتوا
ما تنفسوش
واصلوا
زحمتنا يا خايفة
بردانة مش دافية
ومشاعرك الحافية
تكفيكي لو حسوا
————————–

هناك في المكان الفاضي دايماً
أيوة
جواكي
هناك..
سر الوصول للبحر
والسفر في النور
معذور جنونك
لو فضل معذور
لو مش بعيدة
كنت قلت
“أنا”!!
——————————

حوّرتي
تمّحورتي
حاولتي
دوّرتي
وما لقيتيكيش
وإيه يعني
على الأقل كنتي هناك
أحييكي
——————————-

حاجة بجد مهمة
أهم من بكرة
ومن ذكرى
ومن شبابيك

أهم من تصاويرنا
واحنا صغيرين
ومن المرتب في آخر الشهر
أهم حتى من بوفيه الفرح
الفرح؟!
يمكن يكون هوه
—————————–

المترو العبيط هربان
من محطة لمحطة
ومحدش فينا رابط
أى حزام للأمان

سرحان ..غريب.. مهموم
الوش غلبه النوم
ولا دي أحزانه
نازل المحطة اللي جاية
مش هاشوفك تاني في الغالب
لكن عموماً
فيه منك كتير
ومني كمان
——————————

صندوق بريدي
شارع
رقم بيتي
تليفون وفاكس
وإيميل
ابقى كلمني في العيد
وقوللي ازيك
وكدة وبتاع
————————–

مش مقصود الشعر ده
ولا بالضرورة اعنيه
لو هتلاقيه عاجبك
يبقى انا اللي ساقيه
ولو محبيتهوش
أهو يبقى مش مقصود
—————————-

كل النظريات التانية
غير النظريات اياها

أربع شخصيات للورد
اتناشر مفهوم للقيمة
الحلم.. له 6 زوايا
والإنسان فكرة قديمة
حاجة عظيمة
آه.. لو نتأمل حبة
————————-

أنا سعتي شوية لترات
في البرد باكش
في الحر باشُر
روحي مسافرة
وف قلبي شوية صمامات
تفتكر أنا مين؟!

17 يناير 05
في المترو (شخصياً وفي المحطة ذات نفسها)