March 13, 2005

تحت تحت تحت “مفيش شوارع دهب في السما”!

Posted in موزونٌ مُقـــفـّى at 6:03 am by عمر مصطفى


تحت تحت تحت
خطوة بتعافر
في أرض صحرا
في أرض خضرا
في أرض طين
في أرض بتداري على الراحلين
هنا الربيع مش ورد
هنا الربيع خماسين
حلمي ماهوش ف السما
غير الغيمة العمار
وشمس صاحبة قمر
ماليش أحلام هناك
غير البراح فوقي

تحت تحت تحت
الوردة عرقانة ف ميدان رمسيس
والبت هربانة
بتجري للتحرير
صراصير هنا وهناك
بيعدوا على روحي
وجعك بيئذيني
وانا أخرس الكلمات
حتى النواح هربان
واحشني يا نوحي
يا غنوة فوق في السما
روحي هنا ع الأرض

 

بريحة الخوف
بريحة الشاش والجروح
ونظرات الوداع
حلمي مفاجئ بطئ
عبيط قوي وعبقري
أنسى وتتذكري
مش عيب نعيط سوا

 

يا وشوش حبيبتي
ساكنة مدينتي المفترية
ساكنة الوسية
والواحات
يا بلاد بتغزل سكات
بشويش على اللمات
الخيط مالوش آخر
والبركة في الوسعات

 

تحت تحت تحت
في اغوط ابيارك
في أبعد صحاريكي
في أبسط جدع فيكي
وفي أطيب بنية
حلمي سواسية
معدية
يا نهر نازف ناس
يا جنة حقيقية
يا روح هوا النايات
يا وسعة السماوات
حلمي هنا
في الأرض
تحت
تحت
تحت

 

عمر
13 مارس

10 Comments »

  1. غادة said,

    فوق فوق فوق!

    يمكن فعلا مافيش شوارع دهب في السما، لكنها مرصوفة نجوم..
    ونسمة الهوا فيها بتلفك ومش بتسيبك..بتدخل جواك..بين ضلوعك والأوصال.. وتغسل روحك ..وتسحب الدخان والعرق والعتمة. آي نعم المشوار لهناك طويل شوية .. والتذاكر مش دايما متوفرة.. والمشوار برضه بيبعدك عن “ميدان رمسيس” حبة، بس بيقربك من نفسك. نصيحة..روح خدلك غطس هناك، بس ماتشتكيش لو ضربت الشمس في عينك جامد!

    ماكنتش عاوزة أكتب لك حاجة عشان تحيزي ليك كشاعر (بلاش تعيش عليا وكده).بص يابني ..إنت كويس. ربنا يديم عليك الونسة، ومايضيقش عليك الوسعات!

  2. محمد هشام عبيه said,

    اطلع اطلع اطلع
    شوف ياعم عمر أنت مش محتاج لكلمة مني كده ولا كده لأنك عارف أنت بالنسبة لي إيه..بس شوف برضة يابني ..اطلع اطلع اطلع..أكيد أنت هتطلع لفوق أكتر وأكتر..لأنك لو فضلت تحت يبقى مين بقى بسلامته اللي هيكون فوق..بس وأنت فوق متنساش الوادمحمد الغلبان
    خلي بالك من قلمك وعقلك ..وقلبك

  3. Omar said,

    انتو الجوز بالذات، من أهم العلامات على إن تحت (هنا ع الأرض)، أجمل كتير من فوق (هناك في السما) اللي مش هنشوفها جميلة غير من هنا، من تحت تحت تحت.. ومدد يا نخلة ف جنينتنا

  4. إيه ده يا عم عمر! هوا المدونة دي اسمها تجربة أم “الفردوس الأرضي”؟! يا ريت نبقى كلنا “جدعان” بسطاء “بنات” طيبات نفلح الأرض الصحرا ونسقيها بماء “الابيار” عشان شوارع مصر تبقى دهب مش بلد وجع كلماتها بلا صوت!!

  5. Anonymous said,

    شوف يا أخ عمر أنا مش هاقول لك كلام مكلكع من بتاع الأكاديميين اللي بال فيهم.. كل اللي أقدر أقوله لك: كلك على بعضك حلو.. أما بالنسبة لرأيي في القصيدة الأخيرة فهو: “تحت.. تحت.. تحت.. تحت نجوم السما بشوية” أما بقى بخصوص رأيك في شعرك عموما:
    ماعرفش ليه باحس إن فيه ناس كلامها بيخش العقل لكن عمره مابيهوب ناحية قلبك.. وناس كلامها يعشش في القلب على طول بس لما توزنه بدماغك ممكن مايوزنش، وناس تانية -اللي إنت منهم- كلامهم يمر على العقل عشان يبروزه في أجدع برواز وبعدين ماتلاقيش غير أجدع مكان في قلبك عشان تشيله فيه..
    أخوك
    أحمد عمار

  6. بجد يا عمر لمست جوايا حاجات كتير ووصلت لمناطق ف عقلي أنا مكنتش واخد بالي منها… بجد الشعر بتاعك يا عمر بوصلني ف بعض الأبيات لمرلحلة “الأكسسة” Ecstacy وهي المرحلة اللي بيوصل فيها شارب الخمر للمرحلة اللي قبل فقدان الوعي والإرادة اللي هي مرحلة “السطل” وبعد مرحلة الفوقان التام ودي مرحلة صعب يوصلها أي حد إلا إذا كان “شريب قديم” وأنت في شعرك بتوصلني للإحساس ده
    وبس خلاص

  7. Bashkateb said,

    لا مؤاخذة يا أستاذي وملاذي…
    التعليق اللي فات ده انبعت على إنه من علاء لأنه كان لاجج (عامل لوج أون) باليوزر نيم نتاعه وأنا كتبت وبعت على طول.. من غير ما أشوف وانت طبعا أكيد أخدت بالك من لغة “الأكسسة”

    ولا إيه؟؟!!!

  8. Anonymous said,

    they keep gnaging in your mind,wrestling with your soul,till finally they are coming out in…..words
    is that what you feel?
    me_on_air82@yahoo.com

    a human being really affected with what i understood:)

  9. Omar said,

    وصف هايل لحالة أى حد بيحاول يكتب بجد، اسمحلي/اسمحيلي أوافقك عليه.. شكراً جزيلاً يا من لا أعرفك، وأود معرفتك

    – (رداً على الأخ بشكاتب): سطلتني يا عماد حرام عليك..تسلم ياد وابقى access مظبوط

  10. Anonymous said,

    تحت تحت تحت… خادتني تحت تحت تحت وجوه جوه جوه وفي نفس الوقت فوق… وماتسألنيش إزاي.. من الأسفلت المكسر عندنا لأول طبقة سما مش بتلامسها شجرة سنديان ولا بلوط في غابة مش هنا-مش عندنا- وإنت طالع.
    كعادتي دائما… أقول أنا هالقي نظرة سريعة -ده في الأول- وبعد كم سطر أرجع لأول سطر وأبطأ القراءة وأعيد، وبعد ما باخلص أروح ماسكة ورقة وقلم وأرجع م الأول عشان أكتب بعض الكلمات اللي برقت في عينيا ورعدت، أما في حالتك يا عمر، أنا مسكت الورقة كتبت أول سطر ولقيتني هاجر القصيدة كلها ع الورق…

    عارف لو واحد من أمثالي قرأ “تحت تحت تحت” هيذوق طعم النيل الأرضي الكبريتي لما كان خام وهيشوف فيها طميه لما كان أحمر ساعة الفيضان. وهيحس بروح مصري متربة من بره صافية من جوه ومليانة أخاديد وردية ورملية، جافة وطرية، صابها عطش… زي ما صابك صابني. مع إنها مروية بالنيل بس غير النيل اللي أشرت ليه فوق.

    عمر… حلوة أوي “وشوش حبيبتي، هنا الربيع خماسين، صراصير هنا وهناك بيعدوا على روحي، واحشني يا نوحي، يا غنوة فوق ف السما روحي هنا ع الأرض،…إلخ” بس كده… استمر يا بُني

    دعاء سمير


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: