April 23, 2005

بَرْْبَشَة

Posted in موزونٌ مُقـــفـّى at 11:41 am by عمر مصطفى

“ممنوع استخدام النظارات الشمسية”

لا انا قادر عيني اغمّض
ولا قادر عيني افتـّح
لا انا قادر عيني اعيّط
ولا قادر عيني
أفرح
القدرة فين يا عيني
والخضرة منين يا روحي
فاتح ليكي دراعيني
ولا خبيتشي ف جروحي
فاكرك ولا نسيتي
إني مش بافتكر
وسعاية ف قلب غيطي
ف الضلمة بتنفجر
وانا مش قادر يا عيني
اغمّض ولا افتـّح
بابربش آه يا عيني
باحوّش لجل أفرح
يوميني عدّوا لحظة
عدّوا ولا سلـّموش
زهقان من الملاحظة
وباهوّش ف الهاموش
وانا طاير فوق كفاية
من غير أيتها غاية
متطولش الحكاية
بيموتني الملل

“بلـْدانة يا برَدنا”
بردانة يا بلد
وشك وكإنه مادنه
مبتندهش الولد
مبتندهش العيال
جوة احواش المدارس
جوة احواش الحياة
واتمَلـّى ف منتهاه
ألاقيني في البداية
مش فاهم الحكاية
ولا حدايا مدد

ممنوع الشط يضحك
في وش البحر ليه
وطريقتك في المناقشة
دي بتبوّشني ليه
لما اطلع ع المعاش
ولا اقولك..
بلاش
خللي الكلام ما بينّا
متداري ف ضل شيش

أصلي ماليش
ف الصراحة
ولا ليّا ف العياط
قاعد في الاستراحة
باسكـّت ف السكات
ولا قادر عيني اغمّض
ولا افتـّح أو أعيط
نفسي أفرح وازيّط
واعاتبك واحضنك

واعاتبك واحضنك

عمر
Advertisements

April 18, 2005

اسمه أحمد مصطفى

Posted in حياتي at 4:14 am by عمر مصطفى

بقالي كام يوم، روحي بتاكلني ع الراجل ده، عايز اكتب عنه.. شعر ما اعرف، نثر يمكن.. أهو كلام من قلبي والسلام.. الراجل ده اسمه أحمد مصطفى، ويبقى أبويا. يمكن اللي سخنـّي دلوقتي وشال عنـّي حاجز الكسل اياه، إني لسّة قايم من قدام برنامج اسمه “مقامات شرقية” على قناة التنوير، في حلقة خاصة عنه وعن فنه، اللي محدش فيكو يعرفه لأسباب كتير، أنا شخصياً متفهمها.. الله الله يا عم أحمد ياللي علمتني ادوق واستطعم واقول “الله”.. الله عليك

زمان لما كان بابا يسافر برّة مصر لكام شهر في شغل، كنت أفضل ابحلق في صورته، واتخيل ابتسامته البريئة دي – البريئة صحيح – أتخيلها بتزيد وبتوسع، وكان بياخدني شعور، هو هو نفس الشعور اللي بياخدني دلوقتي بعد ما كبرت، لما باجي أكتب شعر، أو العب حتة مزيكا.. هو شعور حزين الحقيقة، حزين رغم فرحتي بيه..

ولو حبيت اختار لفظ أدق شوية، هيكون الشعور ده “شجن”، أنا عارف يعني ايه شجن، الحزن الجميل ده، اللي بيدوّبنا واحنا راضيين وقانعين ويمكن مبسوطين كمان، مش كدة يا عم احمد. هو كدة معجون شجن الراجل ده.. يمكن عشان أول ما لعب مزيكا لعب ناى، لكن حتى على العود، وفي أكتر الأغاني اللي فيها معاني فرح لما بييجي يلحن، برضه فيه شحنة شجن يكفوه ويكفوني للأغنية الجاية.. اللي هى طبعاً حسب التساهيل وحسب مزاج حضرته.. وانا اقول طالع مزاجانجي كدة لمين

اتعلمت اسمعه، والأهم إني شفته وهو بيسمع، خبرة مهمة جداً، حاد جداً وعنيف وفوري، لما بيسمع صوت يعجبه لو من بتاع البطاطا اللي في الشارع، ألاقيه سكن كدة واتشد وكإن حاجة لبسته، بيكون خلاص راح، ويا ساتر لو سمع سيكا مش مظبوطة، ولا عُربة مفتعلة ولو كانت من عبد الوهاب شخصياً، فالحقيقة رأيه بيكون فوري وحاد حبتين.. مكنة إحساس فوري، ومصيبته وعظمته إنه كدة في كل حاجة في حياته.. مش بس في المزيكا.. فيه لسة ناس كدة يا بابا؟!

عمره ما قاللي اسمع وما تسمعش، اقرا ومتقراش، روح ومتجيش، أبداً.. عمره ما عملها.. زى ما يكون واثق انه اداني خلاص اللي يتطمن بيه علىّ، لدرجة إني ساعات باظن إنه غير مهتم أو مكبّر دماغه، لكن الواقع والتجربة أثبتوا إنه شايف وفاهم والمصيبة انه مطّمن، يمكن عشان كدة، أنا بقيت أنا بكل ما فىّ من بلاوي وعيوب، وحاجات تانية باحمد ربنا عليها، هو صاحب الفضل الأول فيها بعد ربنا

أنا وبابا عمرنا ما كنا اصحاب بالكلام والدردشة، الحقيقة باقلق اعمل ده، إلا في ساعات الصفا التي قلما يجود بها الزمان، ويمكن كسلي في دراسة المزيكا معاه (باب النجار..) إنه في المحاولات اللي بينا كان بيبقى عصبي جداً، على عكس تعليمه لأى شخص عادي، بيكون وديع جداً، مش عايزني اغلط ولا غلطة، ولإن انا كمان عصبي بالوراثة بس على جوّة، فكانت دي النهاية اللي بحاول اقنع نفسي إنها مش كدة، لإني محتاجله جداً.. وهو كمان مش مصدق وكل ما يسمعني باعزف بمزاج يبص لماما ويقولها “ابن الـ…. ده لو يتعلم شوية الكلام الفارغ دول، ده يعمل ويسوي” واخوكو في سابع نغمة زى مانتو شايفين

يا بابا، عمري ما هانسى مجلة ميكي الصبح على الترابيزة، ولا هانسى الأوبرا وانا لسة قد ركبتك، العربية الفولكس وصلاة الفجر والوقفة على الكورنيش، دي بلدنا يا عمر.. في الشارع ده حصل كيت وكيت، وقدام الكنيسة دي أبوك كان جندي حراسة في حرب الاستنزاف، الوقار والبرفانات وخفة الدم والجدعنة. يا خبر، العمر بيجري بسرعة كدة ليه؟ تفتكر ليه يا عم احمد؟ أكيد عارف وساكت كالعادة

معذرة، الحماس ده يمكن سببه إني معرفتش اقولـّه في أى يوم بالكلام واللفظ كدة، قد ايه هو راجل عظيم، وإنسان نادر، جواه عمار يملا مدن وبيوت، ده بجد يا جماعة.. وفنان أصيل رغم أنف كل الظروف والعبث اللي بنعيشه، ووالدي اللي فخور بيه رغم كل عيوبه كإنسان، وده يمكن اللي بيكمل روعته

طبعاً شوية الكلام الخايب ده لا يوفيك حقك يا عم احمد، ولا أى كلام تاني هيوفيك الحقيقة، وبادعي ربنا إنه ميخيبش ظنك فىّ، وانه يمِن علىّ بفرح في يوم من الأيام، مش عايزه لو مش هتغني فيه، انت وعم عبده والشيخ ممدوح عبد الجليل، وشلة الصحبة الناس الفنانين اللي شبهك دول، واللي بافرح من قلبي واتسلطن واطير كل ما اشوفكو سوا.. وللأسف هاخجل أوريك الكلام اللي انا كاتبه ده، زى ما باخجل اسمعك شعري زى زمان، بس انت لسّة بتعرف تقفشني على أى حال رغم هدوئك الملهـِم ده.. منـّور الدنيا يا والدي العزيز

عمر أحمد مصطفى

April 13, 2005

يا سلااام، بتوحشني

Posted in موزونٌ مُقـــفـّى at 9:09 am by عمر مصطفى

me in Tunis Village Fayoum, 2003, photo by M. Sharqawy

مهداة إلى روح الهَوَى المهجور

باحب اغيب
واسيب مكاني غريب
وتترسم علامة تعجب ساهية
على وشك
وانت اللي لامحني
بطرف عين حسّك
وانا
مستخبي جوة سحارة
وباضحك في سري
شطـّّور بنضارة
أنا
مش هنا
أنا مش هناك
لكن خيالي معاك
وانت اللي في خيالي
تضحكلي لما اظهر
ينطق لسان حالي
وانت اللي ترقيني
تحاوطني بالبركات
تكتب على جبيني
“كان أصله غاوي سكات
كان غاوي يتمرجح”
وادعيلي لجل افرح
في سكة الواحة
أقطفلي تفاحة
من جوة بطن الجبل
يادي الهبل
ده احنا بنتساهر
أتاريني مش قادر
أكتم في أمنية
إني ابقى وحديّة
نوحش في بعضينا
ونسلـّي بينا الزمن
“كان أصله غاوي التمن
يبقى من روحه
يبقى من الأيام
عمر
استمع إلى “وحدن”.. الست فيروز

April 10, 2005

alt+shift+delete!!

Posted in موزونٌ مُقـــفـّى, النجمة ام ديل at 10:43 am by عمر مصطفى

Photo by Omar Mostafa

في لحظة وقوعه من الاوتوبيس
اللي هانه وجري
اتمرمغت كل حكاياته على الأسفلت
واتشعلقت فيه عيون الخلق
بسؤال عبيط
هتعمل ايه دلوقت
حاول يقوم من تحت صخرة وقت
وكإنه عادي
لكنه مقدرشي
وقع تاني
وقع بجد المرّة دي
وقع المرّة دي بجد
عمر