October 13, 2005

يا مزاجك يا فتحي

Posted in مفيش ف الأغاني كدة ومش كدة at 11:27 am by عمر مصطفى

افتتحت موسم حفلات وأمسيات رمضان بحضور حفلة لفريق شرقيات (فتحي سلامة) في ساقية الصاوي يوم 10 أكتوبر، والحقيقة أن حضوري السنة دي هو جزء من عملي، خلاف اهتمامي أصلاً بالحضور، فكتبت الكلمتين دول ع السريع للمجلة وصورت الصور دي، وقررت نشرهم هنا أيضاً تقريباً للمسافات وعشان اللي بيحقدوا يبطلوا حقد :-)، وان شالله ما عن حد حوّش
_________________________________________________________________

خبرتي الشخصية مع “فتحي سلامة” وفريقه “شرقيات” تجعلني لا أفكر كثيراً عندما أعرف بميعاد إحدى حفلاته، فالرجل لم يخذلني أبداً، وكنت أخرج كل مرة من حفلاته وأنا أبحث عن سر انبساطي ومزاجي العالي بعد سماع موسيقاه الحرة الطروبة تلك، وكنت دوماً ما أعد نفسي بالبحث عن الإجابة في الحفلة التالية..

وفي رمضان، يأتي “فتحي” دائماً بأفضل ما لديه من مزازيك، إذ أن حفلات رمضان عموماً أصبحت مع الوقت، مناسبة خاصة جداً لدى الفرق الموسيقية وأهل المزيكا عموماً، ولدى جمهورهم بالطبع، وفي رمضان هذا العام “فتحي” وفريقه يحيون 5 حفلات مرة واحدة في القاهرة والأسكندرية، حضرت لكم أولى هذه الحفلات في ساقية الصاوي في ليلة 10 أكتوبر.

على بُعد خطوات من نيل الزمالك أخذ فريق شرقيات في عمل البروفات الأخيرة قبل الحفل بقليل، أراقبهم من بعيد لأعرف “التوليفة” هذه المرة، عادةً ما يحتفظ “فتحي سلامة” في حفلاته بمجموعته الأساسية من العازفين، ولكنه يحاول دائماً أن يستعين بضيوف كعازفين أو مغنيين من مصر ومن دول عديدة. بعد البروفا أخبرني فتحي بأنه يستضيف هذه المرة ضيفين هما عازف الساكسفون النرويجي “تريج سيام”، وعازفة الفلوت السورية “نيسم”، بالإضافة لمجموعته الثابتة: هو على الكيبورد، أكورديون، بيز جيتار، بركشنـز، طبلة، صاجات، رق، بالإضافة إلى مغنية الفريق الكثر تواجداً وتألقاَ الجزائرية “كريمة نايت”..

“فتحي سلامة” عبّر عن اهتمامه بحفلات رمضان تحديداً؛ نظراً لإقبال الناس و(طعم المناسبة) على حد وصفه، وبالفعل الناس كانت مقبلة وحاضرة، القاعة مليئة كالعادة مصريين وأجانب، شباب وكبار، والكل في انتظار ليلة موسيقية كلها تجدد ومفاجآت كما تعودوا من “شرقيات”.

من الأشياء التي تسعدني أنا شخصياً عند حضور حفل موسيقى، هو أن تكون الموسيقى (صاحية)؛ بمعنى وجود مساحة محترمة من الارتجال والحوار بين الموسيقيين على المسرح، وهو ما يفعله فتحي سلامة بالضبط. “فتحي سلامة” كموسيقي لديه تجربة مهمة جداً، تقع بين أطياف الموسيقى الشرقية والموسيقى الشعبية في مصر، وبين موسيقى الجاز ذات الجذور العريقة، وهى موسيقات على عظمتها وتفردها تحمل قدراً محبباً وأصيلاً من (البدائية) والحرية في التعبير، وهو ما تراه في فقرات العزف المنفرد (الصولو) لجميع عازفي “شرقيات”، بشكل تلقائي وممزوج بالخط اللحني الأساسي، فلا يفقد عنصر المفاجأة والتشويق أبداً.. حرية!

استراحة:

الراجل الإيطالي اللي كان قاعد جنبي لطيف جداً، أنا سألته سؤال واحد مفيش غيره: “إيه رأيك في المزيكا دي؟”، وهو بقى تولـّى الباقي، حاول يعبر لي بإنجليزية بسيطة عن إعجابه الشديد بالموسيقى، ودخل في الكلام على “الشاب خالد”، وفي السكة سألني عن معنى كلمة Sha’abi اللي قالها فتحي على المسرح (يقصد شعبي)، أنا بقى توليت الباقي J

حاجة كمان باحبها في موسيقى فتحي سلامة؛ وهى إنه قدر يكتشف مساحات مشتركة (حقيقية) بين موسيقات مختلفة، في الروح والشكل والأسلوب والطعم، لدرجة إن هذه (المساحات) أصبحت طابع موسيقي بحد ذاتها، وهو تطور طبيعي جداً لكل هذا التواصل بين موسيقات العالم.

الأكورديون مثلاً في “شرقيات” – ويعزف عليه باقتدار “صالح الأرتيست” – يبهرني بتنقله الرشيق بين المقامات الشرقية، والتيمات الشعبية التي تسمعها في أفراح السواحلية من (السلامات) و(التحايا) و (التقاسيم) إلخ، واللي تبقى عايز تقوم (تنقـّط) بعدها، وبين الشياكة الفرنساوي للأكورديون في مقطوعات وأغاني أخرى، والحقيقة أن قرباً حقيقياً بين المزاجين اللذان ينتقلا يومياً عبر أمواج المتوسط.

أما الغناء فهو موضوع تاني، فإلى جانب عدم وجود تلك الحدود التقليدية بين المعزوفات والأغاني في موسيقى فتحي سلامة، فإنه بالغناء يقدم مساحة واسعة جداً من الأذواق الغنائية الصوفية والشعبية، وأغاني شمال أفريقيا، والراب وغيرها، وفي النهاية لن تفتقد رابطاً بين كل تلك الأذواق أو المزاجات.

“كريمة نايت” المغنية الجزائرية تقدم مع فتحي سلامة منذ سنوات خليطاً محبباً من تراث الراى وغيره من أغاني الجزائر والتي ستستمع فيها لكلمات عربية وفرنسية بلا أدنى تحفظات! الجو العام هنا هو جو (عرض موسيقي حىّ) وليس مجرد فقرات متتالية في رتابة ونظام مملين، أنت مدعو دوماً للمشاركة بالغناء والترديد الذي يتوالى بين التيمات الموسيقية الرائعة التي أبدعها فتحي سلامة على مدار سنوات. بصراحة كانت ناقصاكم، أسعد الله لياليكم.

هامش:
*خدمة نقل أجزاء من الحفلة على الهواء عبر أثير فودافون كان إضافة حقيقية لليلة، كان مزيكا لوحده

8 Comments »

  1. Ghada said,

    كمان كنت ف الكواليس؟؟!😮

  2. This post has been removed by a blog administrator.

  3. hesterua said,

    زى عادتك يا عمر بتتحفنا بحاجات
    الواحد بيحس انه عطشان ليها
    الراجل ده بالذات سمعتله حاجات بسيطة من زمان بس علق فى دماغى

    شوف بقى فاكر الشاعر اللى حكيتلك عليه من زمان
    ده من 20 سنه كان عايش مع فتحى سلامة والراجل اللى كان مع هانى شنودة فى رقة المصرببن
    كان بدقن وتخين
    كان اسمه ممدوح قاسم تقريبا
    انا سمعت حتة كده فى الخباثة للناس دى مع بعض ايام البدايات
    حاجة روعة
    وكل سنة وانت طيب يا عمر

  4. Omar said,

    غادة: انا كنت في الليلة عموماً، كواليس وغير كواليس، انا كنت في المزيكا

    أحمد: انت باين عليك عارف حاجات جامدة، وشكلي هاجيلك بورسعيد مخصوص اقررك، واعرف ايه ظروفك بالظبط

  5. waleed said,

    Blees gvme sex ind

  6. fatema said,

    نفسي في فيديو لبوجي وطمطم ارجو المجيات بيه غداااااااااااااااااا

  7. احمد جهاد said,

    اى حد عنده اى مزيكا لفتحى سلامة يدلنى

  8. احمد جهاد said,

    نسيت اقول يدلنى هنا gehoo33@yahoo.com


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: