October 15, 2005

حبيبته اسمها مصر

Posted in حياتي at 3:29 am by عمر مصطفى


إليه.. في ذكرى عيده وموسمه، لما كان “محمود رحمي” بيوزع فوانيس وتوانيس في كل رمضان على كل عيّل في مصر. الزينة مبتزينش دلوقتي والفوانيس اتمايصت يا عم رحمي وانت خلاص روّحت.

مش أنا اللي عرفت رحمي، هو اللي عرفني.. هو اللي رحب بىّ وفتحلي بابه وانا لسه باروح المدرسة الثانوي السخيفة. من حوالي 7 سنين كدة (اتوفى من حوالي 4 سنين) قابلته لأول مرة في مكان ما، وبعديها بكام يوم كنت بارغي معاه على التليفون زى أى اتنين اصحاب، معرفش ليه كان كريم كدة معايا لحد ما اتوفــّى الله يرحمه، وازاى كان عنده قلب جميل كدة ويوجعه ويكون السبب انه يسيبنا ويمشي، وياخد معاه حاجات كتير حلوة كانت فاضلة لنا فيه.

قاعد على الفطار وورايا خلفية التليفزيون بكل ما فيه من كوابيس بيذيعوها سنوياً للعيال، ولما اترحّمت عليه، أخويا قاللي “على فكرة بوجي وطمطم بتتذاع على القناة التالتة كل يوم”، فرحت قوي.. واتفرجت وافتكرت وقلبي بكى.

محمود رحمي لم يكن مجرد فنان عرائس تقليدي أو مخرج موسمي، رحمي كان فنان تشكيلي كبير عنده رؤية إبداعية عميقة وخلفية ثرية جداً كبني آدم عاش في البلد دي وحبها وقرر يخاطب الأمل اللي فاضل فيها: العيال. ياريتكو شوفتوه وهو بيتكلم عن “بوجي وطمطم”، وليه عمل (بُق) بوجي كبير وشعره أكرت، وطمطم أرنوبة لونها روز، رحمي عمل عرايس وشخصيات من طينتنا مش غريبة عننا، العرايس الفروّ والديناصورات والسحالي والسحالف أغراب عننا، وعيالنا ميتغربوش..

كثــّف مصر في حارة، وأبدع تكوينة شخصيات متنوعة وجميلة وحقيقية، قرايبنا واصحابنا وجيراننا، شخوص بتحلم وبتتعلم وبتغلط وبتعبر عن نفسها وبتنجح، مكانش فيه شخصيات سوبر بتهزم العصابات الكبيرة وتكشف الأسرار الخطيرة وتنط من فوق وتطلع من تحت وبتقول كلام كبير في آخر الموضوع، رحمي عمل ناس بتقول كلام جميل، في حبكة درامية بديعة وغير مبتسرة.

الأصالة عند رحمي كانت في الشكل والمضمون. بالذمة فيه طفل نوبي دلوقتي بيربي معزة وبيهزم العصابات وبيسافر الدول العربية في مركب ويطلع الأول وعارف وفاهم وشاطر وكل حاجة في بعض، “بكار” ده مسخ لثقافة النوبة وبيعزز فكرة السوبر مان أو البطل الأوحد والأجدع، وكل الهم ده اللي وجع قلب رحمي على أواخر أيامه.

كانت آخر حلقات عملها رحمي عن “النيل”، كان بيحلم يتكلم عن رشيد، كان مهووس بالسر اللي في البلد دي. كنت أدخل عليه أيام تحضيره للحلقات “عومييير”! يضحكلي وياخدني في حضنه ويطلب من “أمينة” تعمل لي حاجة اشربها “ولا اجيب لك تاكل؟”، أضحك انا. مجلدات “شخصية مصر” مفتوحة قدامه بيذاكر منها عشان يكتب، بيذاكر يا جماعة. يكلمني عن أيام ما بدأ الفكرة مع المرحوم “صلاح جاهين”، وازاى اتخانق مع “بهاء” عشان يكمل معاه، كل تفصيلة وكل فكرة ازاى بتطلع وتتنفذ مهما كان التمن.

مكانـُه من أكتر الأماكن حميمية اللي دخلتها في حياتي، لوَحه وتماثيله ومكتبته وجوايزه وصوره، كنت باحس اني في بيتنا، مع اني كنت باقلق دايماً من فكرة اني باكون بازعجه خصوصاً إنه كان بيتعالج وكتير كان بيبقى نايم ويصحى مخصوص. مش هانسى إنه لبّى بكرم غير عادي دعوة لدخول بيتنا، وقعد مع اصحابي في مكاننا على السطوح، وسهر وغنى معانا، وازاى حَب الواد “مايكل” جداً مع انه بيشوفه لأول مرة – وهو يتحب – وازاى محبش ناس تانية وطلع عنده حق بعدين.

دروس في الحياة والذوق والفن والإنسانية. في المستشفى كان يخرج يتمشى معانا في الطرقات ويقف يطـّمن على كل العيانين اللي حواليه، مكانش حد ينفع يبدع فن بالأصالة والجمال ده وميكونش إنسان رائع زى رحمي، خبر وفاته اللي عرفته بالصدفة وعزاه اللي مفهمتش فيه حاجة، مكانش عندي الرفاهية اني أفهم واستوعب أو حتى أبكي، ده راجل ميناسبوش الحزن العادي ولا الدموع التقليدية، وده شيء بيتأكد لي يوم بعد يوم، راجل بيسمّي مجموعة حلقات عرايس للأطفال: “حبيبتي اسمها مصر” وهى صحيح حبيبته. سبت لنا حمل تقيل قوي وفراغ كبير فعلاً.. الله يرحمك يا رحمي ويعوضنا عنك كل خير.

12 Comments »

  1. hesterua said,

    مش عارف ليه يا عمر حسيت انى عاوز ادمع
    مش عارف من اسلوبك انت ولا من قيمة الراجل ده
    عن نفسى لغاية دلوقتى بحب بوجى وطمطم
    يمكن عشان بيفكرنى بفترة جميلة من عمرى
    جايز للأسبلب اللى انت قلت عليها
    يمكن انا فى الفترة دى مكنتش متفهم المعانى دى
    بس اكيد واصلت ليا بشكل ما

    لسه فاكر الحلقة اللى بوجى اكل فيها كتير
    بتاعت حرمت يا بوجى
    ممكن يكون درس ما غير مباشر
    بس اللى انا فاكره ومتاكد منه ان بوجى وطمطم لما انتهى عرضها اول مرة سابت فراغ كبير قوى مكانها
    اللى نقدر نعمله نترحم على الشخصية الجميلة دى
    ويكون عندنا الأمل
    وهو موجود فاهمنى يا فنان

  2. سامية said,

    قلبت عليََ المواجع… وفكرتني بجملة عمتي قالتهالي أعتقد بعد ما أحمد زكي مات.. قالتلي: الحاجات “المصرية” بحق وحقيق عمّالة تنقرض… الأول فلان وفلانة وبعدين سعاد حسني وبعدين كذا وبعدين كذا بعدين أحمد زكي.. ما بقاش فاضل غير الملوخية! ويا عالم دي كمان حتموت إمتى!

    رحمي كمان كان من المعالم المصرية الجميلة اللي راحت. الله يرحمه

  3. Omar said,

    أحمد: فاهمك يا زعيم

    سامية: الخسارة كبيرة صحيح يا سامية والوضع ميطمنش، بس انا متفائل مش عارف ليه، وإلا مكنتش كتبت ده، عندي أمل، واللي انتو بتعملوه في المورد مثلاً حاجة تسعد القلب وتجدد الأمل بصحيح

  4. رجعتني كام سنة لورا ياعمر..خلتني ألإتكر قعدتي أنا وأخويا الكبير قدام التليفزيون ساعة الفطار ومش بنتحرك من قدامه عشان نشوف بوجي وطمطم..نضحك معاهم ونفكر إزاي هيواجه تحديهم في محطة فلافيلو..الجو كان مصري بحقيق والروح كانت مصرية بجد مكنتش مصنوعة ومغلفة بورق سلوفان..
    تعرف كان نفسي أقابل رحمي جدا..الله يرحمه كنت متخيل أن اللي يخلي بوجي وطمطم قريببن من الناس بالشكل الرهيب ده هيكون إنسان بحق وحقيق..الله يرحمه ..وعلى رأي سامية تبدو- للأسف- الاشياء المصرية الأصيلة في طريق الانقراض..لكن كلماتك هذه تعني أن الأمل لم ينقرض بدوره

  5. يااااااااااااااااااااااااااااه
    ليه الواحد سا عات ميبقاش عايز يفتكر وأول ميفتكر يقول انا ازاي نسيت تحيه كبيره الي روح الفنان رحمي
    وشكر كبير لعمر الي عرفني علي رحمي وفكرني بيه

  6. الله يرحمه .. كان استاذ و معلم افتخر العمر كله اني قربت منه
    متشكر يا عمر علي البوست ده اللي فعلا نطق باجمل من اللي ممكن يقوله لساني

  7. Peach said,

    You guys are all great mashallah 3alekom😉 I salute ur love & pride in everything good & everything egyptian😉

  8. Omar said,

    thanx peach, you honored my space, most welocome

  9. احمد=احمد said,

    مشكووووووووووووووووووووووووووووووور

  10. هبه محمد said,

    بجد افتكرت اجمل ايام العمر

  11. بجد افتكرت احلي ايام عمري وحنيني لها

  12. Rahmy said,

    😥


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: