July 31, 2006

صعب

Posted in النجمة ام ديل at 11:47 am by عمر مصطفى

ليه اللقا صعب؟

عشان الفراق أصعب

July 29, 2006

هوا المحاياة

Posted in حياتي at 1:54 am by عمر مصطفى

أجازة مهمة جداً الحقيقة، رغم إني باعز مرسى مطروح في العادي، إلا إن أي أجازة في أي مكان دلوقتي على ترعة حتى كانت هتبقى استخراع عبقري قوي خالص. وصلت هنا من يومين مع الأسرة الكريمة، بس مش عارف طالبة معايا نوم وتتنيح بشكل مريب، مع إن الجو تحفة، ومع إني مبضربش أي حاجة حالياً ولا قبل كدة، لكن الإرهاق فعلاً يعمل أكتر من كدة، شهور شغل طويلة بدون توقف ومشروع خطوبة لم يكتمل على آخر وقت. كان شيء مزعج الحقيقة إن كل الناس عمالة تتصل تبارك لي، او تشوفني بشكل عابر واضطر افضل اقول نفس الاسطوانة بنفس الوش الراضي المرْضي: يا جماعة محصلش نصيب، يا جماعة انا كويس، والنعمة الحياة حلوة، والله فيه أمل.. بس الناس دايما كانت شاكة في كلامي.. مش عارف ليه، أو يمكن عارف، ما علينا.

لكن النهاردة ايه بقى، كنت عند سيدنا البحر، وضربت اجدع بلانصات في الهوا – فشْر طبعا – وخرجت بإصابة خفيفة كدة في رجلي، ومتعت عيني وروحي بشوية براح وانطلاق طفولي واحشيني. افتكر النص المليان من الكوباية إن الواحد رغم خيبة الأمل العادي والحزن الطبيعي على أي حاجة جميلة بنفقدها واللخبطة اللي بتعقب أي حدث من هذا النوع، إلا إنها بتكون فرصة عظيمة خالص لإعادة ترتيب كل الأوراق، والتقليب في أي مشاريع قديمة منسية، التصالح والتسامح مع خلق ربنا بما فيهم نفسك، وبوس إيد الشعر والحَب على راس المزيكا، ومدد..

الشيء المتعب والمدهش والجميل اننا مش هنبطل نتعلم عن نفسنا وعن الدنيا وعن الناس، كانت هتبقى ايه الدنيا دي من غير حتمية الاكتشاف والتجربة، مفيش أجمل من ناس حواليك قد كدة انت هاممهم، في فرحك مبسوطين أكتر منك، وفي زعلك مفيش زي كدة ونس. ويا مرسى مطروح، اجمل ما فيكي هوا المحاياة، بيرد روح ويود روح ويمد بوح، ودلوقتي جه وقت تأجير العجل ومعاكسة البنات (طالبة معايا فشر)، انتظروا الصور قريباً بالسمن البلدي

July 15, 2006

غزة..بيروت..القاهرة..أنا

Posted in موزونٌ مُقـــفـّى, ع العالي..سمّعني at 5:16 am by عمر مصطفى

لم يبقَ هنا أحدّ لم يسمعْ ضجتَهم :
أبواقٌ تُنفخُ في السورِ ، بكاءٌِ وعويلٌ مقطوعٌ وصهيلُ خيولٍ
شاردةٍ في شارع

أجيالٌ تهبطُ ، أجيالٌ تصعدُ في كل شروقٍ وغروب
وشهودٌ في حلقاتٍ يمضون الى آلهةِ الموتى بقرابينِ الأحياء
فاذهبْ واسألْ هذا النائمَ في سفحِ الجبلِ الشاهق:
ماذا تفعلُ في عاصمةِ الشيطانِ هنا؟

 

أيُّ خرائطَ تملكُها في هذا الطوفانِ ، وأيُّ طريقٍ تسلُكُه،
إذ لاعودةَ بعد لآن

 

إذ كل جسورِك فوق البحرِ طوتها النارُ ، وآثارُك في الوادي
مسحتها الريح؟

 

قلْ للقابعِ في كهفِه،
متروكاً للوحدة والنسيان:
إنهضْ لترى وجهَك في مرآةِ الحجرِ العمياء
إنهضْ من نومِك واطلقْ صرختَك المكتومة
صرختَك المرةَ في الأذنِ الصماء

 

مرآة الحجارة شعر: بول شاؤول، لحن وغناء: كاميليا جبران

 

استمع