August 20, 2006

“وميض” كاميليا جبران.. غناءٌ يبحث عن وطن

Posted in مفيش ف الأغاني كدة ومش كدة, غير مصنف at 8:27 am by عمر مصطفى

 

وقت طويل مر علينا كمستمعين عرب لم نشهد فيه تجارب غنائية حديثة، تحمل جديد و إضافة؛ سواء من حيث الرؤية الموسيقية، التوزيع، نوعية الأشعار ومواضيعها، وحتى أساليب الغناء نفسها. أكثر من 20 عاماً ونحن ندور في الفلك نفسه، بل وأن الدائرة تضيق، والتكرار والابتذال واستنـزاف المعاني والأشكال الموسيقية أصبحوا السمات الغالبة على الأغنية العربية من المحيط إلى الخليج.

 

“كاميليا جبران”” المغنية والملحنة الفلسطينية، من الموسيقيين العرب القلائل أصحاب مشاريع موسيقية (غنائية تحديداً) مختلفة وذات قيمة فنية عالية. بدأت كاميليا الرحلة مبكراً جداً منذ ولادتها عام 1963 في بيت لعائلة من (عرب 48) بالجليل، وكان والدها “إلياس جبران” معلم الموسيقى وصانع الآلات الموسيقية أستاذها الأول، الذي أخذت عنه الألحان والأغاني العربية الكلاسيكية، إلى جانب تعلمها العزف على العود والقانون، وإجادتها لمهارات الغناء العربي بمساعدة صوت قوي وعريض وذي شخصية مميزة.

 

تأثرت كاميليا لاحقاً بالتجارب الموسيقية لأسماء مثل “أحمد قعبور”، “مارسيل خليفة” و”الشيخ إمام عيسى” وغيرهم من أصحاب التجارب الغنائية الوطنية المتميزة، في وقت زاد فيه وعيها بهويتها كفلسطينية عربية تعيش على أرض محتلة، وتحمل جواز سفر اسرائيلي.

 

في أوائل الثمانينيات أصبحت كاميليا المغنية الرئيسية لفريق “صابرين” الذي أسسه الموسيقي الفلسطيني “سعيد مراد” في القدس المحتلة، وطوال عشرين عاماً كانت تجربة “صابرين” إحدى أهم التجارب الغنائية العربية المعاصرة، والتي كانت كاميليا عموداً رئيسياً بها غناءاً وتلحيناً وعزفاً.

 

تخطى الفريق بألبوماته الأربعة المفهوم التقليدي للأغنية الوطنية، باختيارات مميزة لمجموعة من الشعراء الفلسطينيين الكبار أمثال “محمود درويش”، “سميح القاسم”، و”فدوى طوقان”، وشاعريْن من مصر ولبنان هما “سيد حجاب” و”طلال حيدر”، صاحبت أشعار هؤلاء موسيقى غنية وبسيطة، بها من الطرب غير المفتعل على قدر ما بها من التجديد، ولم يحاولوا في الوقت نفسه كسر عنصر (اللحن melody)، بل حافظوا عليه بسيطاً مستساغاً

 

استلهمت أغانيهم الوطن في وجهه الإنساني، بعيداً عن الحماسيات والمارشات المعتادة، ورغم تأثر التجربة بظروف أصحابها الشخصية كغرباء في وطنهم، وأبناء أمة مجروحة في زمن صعب، إلا أن التجربة حملت روحاً أكثر عمومية تعطيها عمراً أطول، ولم تتشبث بالتفاصيل الآنية والأحداث المحدودة.

 

عام 2002 انتقلت كاميليا للعيش في سويسرا بالصدفة، بعد حصولها على منحة لمشروع فني هناك، حيث بدأت تجربتها الفنية المستقلة، مدعومة بكل خبراتها وتجاربها السابقة، كمغنية وملحنة وكفلسطينية أيضاً!

 

“وميض” اسم الألبوم الذي أصدرته كاميليا جبران في سويسرا العام الماضي بالتعاون مع موسيقي سويسري متخصص في الموسيقى الالكترونية هو “فيرنر هاسلر”. هذه المرة خرجت كاميليا تماماً من عباءة “صابرين”، بل ومن أي عباءة أخرى في الغناء العربي، لتبدع تجربة غنائية خاصة بها ومختلفة تماماً شكلاً ومضموناً.

 

اختيارات النصوص كانت بداية الثورة. بنصوص شعرية ونثرية لجبران خليل جبران، بول شاؤول، فاضل العزاوي، وعائشة أرناؤوط، و اليوناني ديمتريس أناليس، صاغت كاميليا شكلاً جديداً لأغنية عربية خارج القوالب التقليدية للأغاني العربية شعراً ولحناً، كاسرة قيود الوزن والقافية – إن اعتبرناها قيوداً – ومستعيدة روح الموّال وأشكال الارتجال، مع وجود الإيقاع الداخلي المتغير كأنفاس شخص يجري بسرعات مختلفة أو شخص تعتريه مشاعر متباينة في الوقت نفسه.

 

(الغربة في الوطن والمدينة والإنسانية، الاختلاف والقهر، الهروب والشتات وأحلام العودة، التغير عبر سنوات العمر، التواصل مع الناس ومع نظام الكون)، مجرد أمثلة لعشرات التفاصيل التي تمتلئ بها أغاني الألبوم، أغاني ليست بسيطة في معانيها قياساً بتجاربها السابقة، ومعاني انفعلت بها كاميليا عبر النغمات والأداء كما ينبغي.

 

بصوتها الفذ وعودها الوحيد وخلفيات الموسيقى الالكترونية للسويسري “هاسلر”، خرجت موسيقى “وميض”. الموسيقى أجدها متسقة جداً مع روح الأغاني، بتعبيرها الصريح عن كل هذه المعادن والأسلاك التي تملأ تفاصيل حياتنا وتفصلنا عن أنفسنا وعن الآخرين، لم تمنعني الخلفيات الالكترونية من الاستمتاع بتجليات كاميليا الصوتية الجريئة الشرسة، والمطربة في الوقت نفسه.

 

أغاني الألبوم الإحدى عشر، جعلتني أراها كجدارية ضخمة مليئة بعشرات التفاصيل والمنمنمات الصغيرة، التي تتواطأ مع بعضها البعض لتعطيك الحس النهائي، مع إمكانك الاستمتاع بكل تفصيلة على حدى.

 

ربما تكمل كاميليا في الطريق ذاته، وربما تبحث عن طرق أخرى في تجارب جديدة على حد قولها، فهي تجرب، وما أحوجنا إلى تجارب بكل ذاك النضوج والثورة والجمال.

8 Comments »

  1. dananeer said,

    اول مره ااسمع كامليا جبران كان قريب
    و فعلا صوتها و ادائها و اغانتيها فوق الرائعه
    عرضك حلو يا تغريبه

  2. guevara said,

    نفسي في اغاني كاميليا جبران كلها و بالذات شريطها الجديد
    وميض و مش عارف اجيبه منين يا ريت تساعدني

  3. tagreba said,

    حاضر يا كريم، هاحاول ارفعه وابعتهولك

  4. […] موسيقية مع كاميليا جبران وفيرنر […]

  5. osama abdo said,

    عايز البوم كاميليا الجديد كامل لو سمحتو

  6. Ranya Ali said,

    اول مرة اسمع فيها وابهرني غنائها واريد اغنية غابت شمس الغنية سلفي يقول عنها رائعه

  7. نفسى اسمع شريطها الجديد من فضلكم ممكن؟

  8. انا سمعت 3 ثوانى من اغنيه لكامليا هتهبل يا اخوانا انا عاوز اغانيها كلها وبسرعه


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: